محاولة اغتيال سلمان رشدي في نيويورك.. المسرح الدامي! - جريدة الدستور - ليالي نيوز - الاستاد نيوز - الاستاد نيوز - ليالي نيوز - ليالي نيوز - الاستاد نيوز - الاستاد نيوز - ليالي نيوز

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

كشفت سانراكشي رأي، الكاتبة الهندية المتخصصة بعلم اجتماع الادب والثقافة، عن تعرض الكاتب  الهندي البريطاني الجنسية، سلمان رشدي ، للهجوم على خشبة المسرح يوم الجمعة في حدث  شهدته مدينة نيويورك.
محاولة اغتيال رشدي، الذي صدرت ضده تهديدات بالقتل منذ ثمانينيات القرن الماضي ،أعادت الاضواء على شخصية رشدي، الذي هاجر إلى الولايات المتحدة، ويحمل جنسية أميركية، في مسيرة حياة بين التخفي والتنقل، ذلك أنه مهدور دمه بموجب فتوى من المرشد الأعلى الإيراني السابق آية الله روح الله الخميني.

*طعنة على الرقبة.

.. ما تم تداوله وأظهرت الصور  بعد الحادث أن رشدي يتلقى العلاج على خشبة المسرح بعد تعرضه للطعن في رقبته،بحسب ما أفادت سانراكشي على  الشبكة الاميركيةTheHill.com، قبل لحظات من الموعد المقرر لإلقاء سلمان  رشدي  محاضرة حول "إعادة تعريف المنزل الأمريكي" في القرن الحادي والعشرين.

من جانبها قالت حاكمة  ولاية نيويورك كاثي هوشول، بعد  ساعات من طعن رشدي، ظهر الجمعة أنه  لا يزال على قيد الحياة ، على الرغم من عدم وجود تفاصيل أخرى معروفة حول حالته، أو  ما هي الدوافع التي دفعت مهاجمه؟ .

سانراكشي رأي،تؤشر إلى أن عالم  رشدي ، بات شخصية مثيرة للجدل بسبب عمله المكتوب بسبب أوصافه للإسلام والنبي محمد ، مما أدى إلى رد فعل عنيف من  الخميني وقت ذروة الثورة الإيرانية.

الحاد، وموقف الكاتبة الهندية، التي تقيم في الولايات المتحدة، جعلها تحرك أسئلة عن رشدي، كانت في طي الغياب، منها سؤال:
كيف أصبح رشدي شخصية مثيرة للجدل؟ وكيف أثار حفيظة أحد أبرز الشخصيات الإسلامية في الشرق الأوسط؟

*عن رشدي و "الآيات الشيطانية"

الإعلام الأميركي والاوروبية، تحرك مع الحادثة التي أعادت محاولات عديدة لاغتيال رشدي، واستعرض الكاتبة، بعض التفاصيل ومنها:
ولد رشدي في مومباي ، الهند ، في 19 يونيو 1947 ، وانتقل لاحقًا إلى المملكة المتحدة للدراسة. وفقًا، نشأ في "منزل مسلم من الناحية النظرية" ، حيث ينفتح الدين على "النقاش الحر بدلاً من الإيمان العميق".

تسببت وآية  "الآيات الشيطانية" التي نُشرت في سبتمبر 1988 ، في إثارة جدل فوري حول العالم وبين المجتمع الإسلامي.

.. وقالت:كانت هناك دعوات لحظرها الفوري وتم حرق الكتاب في مظاهرات متعددة في المملكة المتحدة وباكستان وأماكن أخرى. الكتاب لا يزال ممنوعا في عدد من البلدان في جميع أنحاء العالم بما في ذلك العالم الإسلامي والبلاد العربية كمصر والإمارات العربية المتحدة والهند، والباكستاني وأفغانستان وتركيا. .

.. منذ صدور الرواية، وإلى  فبراير 1989 ، أصدر آية الله روح الله الخميني فتوى يأمر المسلمين بقتل رشدي، وهي فتوي لا يمكن إبطالها  إلا من قبل نفس العالم ، وتوفي روح الله الخميني في نفس العام الذي أصدر فيه  تلك الفتوى، التي عمليا تبنتها حركات الإسلام السياسي، في غير بلد. .

.. وكان  رشدي، يحرك قضيته، برغم التخفي والهروب المتواصل، وكتب عن الجدل الدائر حول روايته في مقال لمجلة نيويورك في عام 1989، ما أثار الجدل من جديد، معتبرا انه، بحسب ما جاء في المقالة: "لا يجوز لأحد أن يناقش محمدًا كما لو كان إنسانًا ، لديه فضائل ونقاط ضعف بشرية. قد لا يناقش المرء نمو الإسلام كظاهرة تاريخية ، كأيديولوجية ولدت في عصره. هذه هي المحرمات التي انتهكت ضدها الآيات الشيطانية "، ونحن هنا لا نتبنى دفوعات رشدي، لأنه استغل روايته للهجوم على الإسلام ونبي الإسلام، صلى الله عليه وسلم.


*ماذا قال جوردون نيوباي؟. 
مؤلف كتاب "موسوعة إسلامية مختصرة عن الإسلام" ،جوردون نيوباي  لشبكة CNN إن الحصول على فتوى "يشبه الذهاب إلى شخص كان كاهنًا ومحاميًا مشتركًا والحصول على رأي".

وأضاف أن الفتوى هي رأي وأن العلماء من مختلف مذاهب الشريعة الإسلامية قد يحكمون بشكل مختلف على نفس الموضوع أو السؤال.

.. شهدت سنوات من القرن الماضي، وإلى حادثة الاغتيال الأخيرة، اعتداءات، مؤرخة في التاريخ الأدبي، على مترجمي وناشري كتاب "الآيات الشيطانية"، وتسببت، في مشاكل لأولئك الذين ترجموا العمل، منها:


*في اليابان:
قُتل هيتوشي إيغاراشي ، الباحث الياباني ومترجم رواية رشدي ، طعناً حتى الموت عام 1991.

*في ايطاليا:
أصيب المترجم الإيطالي للرواية ، إيتوري كابريولو ، في حادث طعن في ميلانو عام 1991.
*في النروج:
نجا ناشر الكتاب النرويجي ، ويليام نيجارد ، من محاولة الاغتيال عندما قُتل ثلاث مرات في أوسلو عام 1993.


*في  المملكة المتحدة:
وقت إصدار الفتوى ، اختبأ  رشدي، لمدة 10 سنوات تحت اسم مستعار. كما منحت حكومة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر صاحبة البلاغ حماية بوليسية على مدار الساعة. 
*حقائق مذهلة تكشفها زوجته.

حادث الاغتيال في نيويورك، أعادنا إلى ما كتبت صحيفة نيويورك تايمز، وأشارت اليه ساندر اكشي أنه وفقًا لزوجته السابقة ، الروائية ماريان ويجينز ، انتقل الزوجان 56 مرة ، أو مرة كل ثلاثة أيام في الأشهر القليلة الأولى بعد صدور الفتوى.

.. كما كان من الوثائق، ان  رشدي كتب  عن تجربته في الاختباء في مذكراته التي نُشرت عام 2012 بعنوان "جوزيف أنتون" ، والذي كان اسمه المستعار لعقد من الزمن. أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن المذكرات هي "سجل لانتقاله من بومباي إلى لندن إلى نيويورك ، حيث استقر في عام 2000".

… وبما هو معلن، فالاسم مزيج من كتّابه المفضلين: أنطون تشيخوف وجوزيف كونراد.
.. ومما قال:"وقد طُلب مني ألا اجعله اسمًا هنديًا. وهكذا ، بعد أن حُرمت من جنسية واحدة ، تراجعت إلى الأدب - وهو ، كما يمكنك القول ، بلدي الآخر - واخترت هذا الاسم من الأسماء الأولى لكونراد وتشيخوف: جوزيف كونراد وأنطون تشيخوف يساوي جوزيف أنتون ".

*ماذا عن جائزة بوكر؟ 
في حالة من التكتم على الوضع الصحي لسلمان رشدي، وهو الأمر الذي، جعل مؤرخي الإعلام والسياسة والاسلام السياسي، يوجهون الضوء، بالقول:على الرغم من الجدل الدائر حول "آيات شيطانية" ، فإن رواية رشدي الثانية "أطفال منتصف الليل" عام 1981 جعلت منه اسمًا مألوفًا في العالم الأدبي. حصل على جائزة بوكر عام 1981 عن روايته. يُقال أيضًا أنه يجري العمل على مسلسل تلفزيوني على Netflix يعتمد على نسخة الفيلم من الكتاب.

في المنظور المعاش لحالة رشدي، وتبني الغرب لرؤيته، ومع ذلك، لديهم رؤية عن أن رشدي:
ارتكز رشدي في الكثير من أعماله الأدبية القصصية على شبه القارة الهندية. جمع رشدي في أسلوبه الأدبيّ ما بين الواقعية السحرية والخيال التاريخي؛ إذ تُعنى أعماله بالعديد من الروابط والاختلالات والهجرات بين الحضارات الشرقية والغربية.
.. استمرت حالة  رشدي لسنوات، تحمل دلالة على علاقة الأدب وعلم الاجتماع والديانات، ما جعل الكاتب، المهور دمه(....) في مواجهة الآثار المترتبة على نشر روايته ، وفي مناسبات عديدة انسحب من المهرجانات والمظاهر الأدبية بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، ويبدو ان هناك من لا يتعب من الإرهاب والتطرف، مثلما ما باتت الأفكار تلاحق صاحبها  نحو المجهول. 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت