رئيس كورينثيانز: نراقب وضع رونالدو تحسبا لرغبته في القدوم إلى البرازيل

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف دويليو مونتيرو ألفيش رئيس نادي كورينثيانز، عن طموحه الذي لا سقف له في ضم لاعبيين عالميين، وكريستيانو رونالدو ليس استثناءً.

مونتيرو ألفيش تحدث عبر بودكاست Ulissescast عن حقيقة التفاوض مع رونالدو: "صحيح أنني أمتلك الرغبة في ضم كريستيانو رونالدو. أحلامي كبيرة، لأنني أدير كورينثيانز العظيم. ألا نمتلك ويليان؟ ريناتو أوجوستو؟ في السابق فيتور بيريرا؟".

وأوضح: "لا أعرف إن كان رونالدو سيأتي أم لا. حاليا لا نحاول ضمه، ولا نعمل على الصفقة، ليس هناك وسيلة. ولكننا نراقب الوضع، فربما فجأة سيرغب الفتى في اللعب في البرازيل، لما لا؟".

كما كشف: "تواصلنا مع سواريز وكافاني من فترة، تحدثت مع شقيق كافاني شخصيًا ومع ممثلي سواريز لاستطلاع القيم المالية، ولا أكثر من ذلك".

وأتم: "كنا قادرين على تقديم عرض لـ سواريز، لكنه لم يعد من أولوياتنا حاليًا. نمتلك الآن يوري ألبيرتو وهو لاعب شاب. ولو سألت مدربنا فلست واثقًا أيهما سيختار، إنه يريد لاعبين شباب يتحلون بالحدة، لكننا تحدثنا مع سواريز وكافاني، لما لا؟".

ماذا حدث

الأزمة انفجرت يوم 23 يونيو عندما ذكرت صحيفة "ريكورد" البرتغالية أن رونالدو هدد مانشستر يونايتد بالرحيل وأنه غير مقتنع بالمدرب إيريك تين هاج.

وأفادت أن رونالدو يشعر بالغضب لعجز إدارة يونايتد عن القيام بتدعيمات قوية في سوق الانتقالات الصيفية.

وظهر اسم بايرن ميونيخ على السطح كمرشح محتمل لضم رونالدو الراغب في المشاركة بدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

لكن شبكة "سكاي" أوضحت أن الفكرة غير قابلة للتطبيق لرغبة بايرن في الحفاظ على هيكلة رواتبه، بالإضافة إلى تقدُم رونالدو في العمر (37 عامًا).

وفي نهاية يونيو عبّر مواطنه برونو فيرنانديز عن رغبته في استمرار رونالدو بالفريق.

وصرّح برونو عبر صحيفة ريكورد: "نحن الآن في إجازة ولا أحد يزعج الأصدقاء خلالها، أتمنى مقابلته في الرابع من شهر يوليو المقبل في المران، لا أتوقع أكثر من ذلك".

واستدرك "كل واحد مسؤول عن مستقبله، ولكنني لا أؤمن أن النادي على استعداد لخسارة لاعب بقيمة رونالدو".

قبل أن يفجّر أنجيلو دي ليفيو لاعب روما السابق مفاجأة مدوية ويزعم في تصريحات لـ برنامج "ريتسبورت" الإيطالي أن رونالدو سيوقّع للجيالروسي بحلول 7 يوليو.

وأضاف " تحدثت مع صديق عن طريق الصدفة واكتشف المفاوضات مع كريستيانو في عشاء قبل بضعة أيام".

وتابع " شخص موثوق شدد لي على أن روما يحاول الحصول على كريستيانو رونالدو بكل الوسائل، هناك بعض الخلاف من أجل حقوق الصورة، لكنني أعلم أنه سيغادر يونايتد".

الوضع اشتعل أكثر بحلول يوليو عندما كشفت صحيفة "تايمز" البريطانية عن إبلاغ رونالدو إدارة مانشستر يونايتد رسميًا برغبته في الرحيل هذا الصيف.

لكن رد مانشستر يونايتد جاء صارمًا بالرفض وفقًا لما كشفته شبكة "ذا أثليتك" الذي أكدت تمسك الشياطين الحمر بنجمهم البرتغالي.

بحلول 4 يوليو باتت المشكلة ملموسة عندما لم يظهر رونالدو في مقر تدريبات مانشستر يونايتد بأول يوم في فترة الإعداد.

وتوجّه رونالدو إلى العاصمة البرتغالية لشبونة للتدرب في مقر الاتحاد البرتغالي لكرة القدم بشكل فردي، وأبلغ ناديه بعدم الحضور لأسباب عائلية.

وتزايدت أسماء الأندية التي يرتبط بها رونالدو، وبرشلونة لم يكن استثناءً وفقًا لصحيفة "أس" الإسبانية التي كشفت عن اجتماع بين جورجي مينديش وكيل اللاعب وجوان لابورتا رئيس النادي.

في الوقت عينه، أبدى لوثر ماتيوس أسطورة ألمانيا وبايرن ميونيخ تحمسه لإمكانية التعاقد مع رونالدو.

وكتب ماتيوس في عموده لـ "سكاي" ألمانيا: "رونالدو إلى بايرن سيكون مثيرا للغاية، فكر في الخيارات المتاحة الآن، هذا أفضلها".

وأضاف "إذا كنت في وضع بايرن فأنت تعتقد أن كريستيانو رونالدو لا يزال قادرًا جسديًا على المساعدة حقًا لمدة عام أو عامين".

وتابع "في الهجوم، يمكن لبايرن أن يسجل عددًا لا يصدق من الأهداف مع ساديو ماني وتوماس مولر ورونالدو وكينجسلي كومان".

قبل أن يأتي الرد الرسمي الأول من بايرن بواسطة أوليفر كان المدير التنفيذي الذي استبعد الفكرة.

وقال كان في تصريحات عبر صحيفة كيكر الألمانية: "مع احترامي لكريستيانو رونالدو، أنا اعتبره أحد أفضل اللاعبين في العالم، لكن التعاقد معه لن يناسب فلسفة بايرن ميونيخ".

الوضع ازداد تعقيدًا عندما كشفت صحيفة "تيليجراف" البريطانية أن رونالدو لن يسافر مع الفريق لخوض فترة الإعداد في شرق آسيا.

اسم تشيلسي تردد بدوره بقوة، وقد سُئل المدير الفني توماس توخيل عن ذلك من قبل أحد المشجعين فأجاب بشكل ماكر: "لن أخبرك".

أمّا تين هاج فتحدث أخيرًا عن الأزمة يوم 11 يوليو وأعلنها صريحة: "رونالدو ليس للبيع".

وأشار: "لقد تحدث مع رونالدو قبل طرح هذا الموضوع والمحادثة كانت جيدة جدا".

رونالدو بدوره واصل عرض نفسه على أندية أوروبا الكبرى عبر وكيله مينديش الذي تواصل مع ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان.

ووفقًا لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية فإن الخليفي رفض الفكرة وأوضح لـ مينديش أن فريقه يمتلك مخططات أخرى في سوق الانتقالات.

ضربة أخرى جديدة جاءت بحلول 23 يوليو عندما أوضحت صحيفة "تايمز" البريطانية أن أتليتكو مدريد مهتم باستقدام رونالدو.

وبعد يومين، ظهر رونالدو في مدينة مانشستر للاجتماع مع الإدارة التي أوضحتها صريحةً في وجهه: "لن ترحل".

بعدها خرج إنريكي سيريزو رئيس أتليتكو مدريد ليعلق على أنباء التعاقد مع رونالدو.

وتحدث رئيس أتليتكو لإذاعة "كادينا كوبي" الإسبانية قائلا: "لا أعرف من اخترع قصة كريستيانو".

وواصل "لكن من المستحيل عمليا بالنسبة له الانتقال إلى أتليتكو مدريد".

وفي رد فعل نادر وغامض، تفاعل رونالدو عبر حسابه على إنستجرام مع أحد أنباء طلبه الرحيل.

وكتب حساب " cristianoronaldoish" نبأ مفاده أن خورخي مينديز وكيل رونالدو أخبر يونايتد برغبة موكله في الرحيل لكنه غادر الاجتماع مع مسؤولي النادي بشعور سلبي أن صاروخ ماديرا ستتم الموافقة على طلبه.

وأشار التقرير إلى أن السير أليكس فيرجسون المدرب التاريخي ليونايتد تدخل في الأمر وأن يونايتد يصر أن رونالدو ليس للبيع.

ورد رونالدو قائلا: "من المستحيل ألا تتم الكتابة عني ولو ليوم واحد".

وأضاف "عدا ذلك فإن الصحافة لن تجني الأموال، أنتم تعرفون أنكم إن لم تكذبوا فلن تجذبوا انتباه الناس".

وأتم "واصلوا حتى تحصلوا على بعض الأنباء الصحيحة يوما ما".

وبعدها علق رونالدو على منشور لحساب آخر يدعى "CR7madridy_" عقب نشوره صورة لجماهير أتليتكو مدريد وهي تعلن رغبتها في عدم انتقاله لصفوفهم بوجوه تعبيرية ضاحكة في سخرية بشأنهم.

ومع نهايات الشهر الماضي ذكرت شبكة "بي إن سبورتس" أن نابولي الإيطالي هو أحدث المهتمين بالتعاقد مع رونالدو.

رونالدو خرج بعدها على إنستجرام وأعلن مشاركته في مباراة رايو فايكانو الودية.

وكتب رونالدو: "يوم الأحد سيلعب الملك".

لكن حلقة جديدة في الأزمة بدأت عندما غادر رونالدو الملعب بين الشوطين عقب استبداله.

لينتقده تين هاج على ذلك التصرف: "أنا لا أقبل هذا بالتأكيد، أعتقد أن هذا غير مقبول".

وأضاف "نحن فريق وكان يجب على الجميع البقاء حتى نهاية المباراة".

اقرأ أيضا:

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت