توقعات مرتقبة.. أهم أسباب احتفال روسيا بعيد النصر غدا - جريدة الدستور - الفجر سبورت

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تستعد روسيا غدا، للاحتفال بعيد النصر، وهو مناسبة وطنية تحتفل بها في 9 مايو من كل عام منذ الحرب العالمية الثانية.

تعد الحرب العالمية الثانية أكبر نزاع مسلح في العالم حتى الآن، حيث بدأت الحرب العالمية مع غزو ألمانيا لبولندا في ١٩٣٩ حتى عام ١٩٤٥.

كما يعد الاحتفال بعيد النصر في روسيا مناسبة وطنية لامثيل لها، وعطلة شخصية للعديد من العائلات، وفرصة لتعزيز خطاب الحكومة، حيث أنهى يوم النصر حربا طويلة ودموية فقدت فيها معظم العائلات في الاتحاد السوفيتي أحباء لها.

وترصد “الدستور” في التقرير التالي لماذا تحتفل روسيا بعيد النصر وأهمية الاحتفال العام الجاري تحديدا والتوقعات المرتقبة لتحركات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غدا:

لماذا تحتفل روسيا بعيد النصر ؟

-في مايو من عام 1945، وقعت ألمانيا النازية استسلاما غير مشروط في الحرب العالمية الثانية، وقبلت بهزيمتها في أوروبا.
 

- أنهت تلك الوثيقة القانونية الأعمال العدائية في القارة الأوروبية على الرغم من استمرار الحرب ضد اليابان في آسيا حتى أغسطس من ذلك العام.

- تم التوقيع على الاستسلام الرسمي النهائي بالقرب من برلين في وقت متأخر من يوم 8 مايو، وأوقف الألمان جميع العمليات رسميا في الساعة 23:01 بالتوقيت المحلي، بعد منتصف الليل بالفعل بتوقيت موسكو.
 

- يتم الاحتفال بعيد النصر، المعروف أيضا باسم يوم النصر في أوروبا، في 8 مايو في معظم الدول الأوروبية والولايات المتحدة، وفي 9 مايو في روسيا وصربيا وبيلاروسيا.


-ولم يكن يوم 9 مايو عطلة وطنية في الاتحاد السوفيتي لما يقرب من عقدين من الزمن بعد نهاية الحرب، ولم يكن يتم الاحتفال به إلا في المدن الكبرى مع الألعاب النارية والفعاليات الاحتفالية المحلية.
 

أهمية عيد النصر لروسيا وبوتين

 

-سعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوائل القرن الحادي والعشرين المزيد من الجهد لتعزيز مضمون هذه المناسبة، محاولا جعلها جزءا لا يتجزأ من الهوية الروسية.

- اتسع مدى احتفالات يوم النصر، ولكن في كل عام كان هناك عدد أقل من المحاربين القدامى وشهود العيان الذين ما زالوا على قيد الحياة وقادرين على المشاركة في الاحتفالات.
 

-جرى تضمين الدور الرئيسي لروسيا في هزيمة النازية أيضا في التعديلات على الدستور الروسي في عام 2020.
 

-من بين التغييرات الأخرى التي شددت على القيم المحافظة والقومية منع المواطنين الروس من التشكيك في الرواية التاريخية الرسمية حول النصر.
 

أهمية الاحتفال بيوم النصر 2022 والتوقعات مرتقبة

-يكتسب الاحتفال هذا العام أهمية خاصة للجيش الروسي، حيث يُعتقد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيرغب في استغلال المناسبة للإعلان عن تحقيق مكاسب كبيرة في الحرب في أوكرانيا، حسب تقرير الإذاعة البريطانية.


-يرى العديد من الخبراء إن الجيش الروسي يرغب في استغلال الحدث هذا العام للاحتفال بالنصر في أوكرانيا، ونظرا لأن الحملة العسكرية فشلت في تحقيق نتائج سريعة، وهي الاستيلاء على العاصمة كييف أو الإطاحة بالحكومة الأوكرانية على سبيل المثال، يُعتقد أن التاريخ الذي يسعى القادة الروس لتحقيق نتائج كبيرة بحلوله هو 9 مايو.
 

-إذا تمكنت روسيا بحلول ذلك اليوم من تحقيق مكاسب إقليمية كبيرة فستتمكن موسكو من إعادة اختراع يوم النصر لأغراض دعائية مرة أخرى.


-رجح التقرير البريطاني أن الاحتفالات بيوم النصر تصبح فرصة للسلطات لإعادة التأكيد بأن "العملية الخاصة" لروسيا في أوكرانيا ليست عدوانا عسكرياً، ولكنها صراع لاستئصال النازية، وهو ادعاء لا تثبته الأحداث اليومية على الأرض.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت