المتتبّع الجديد لانبعاثات الخطوط الجوّية من ثاني أكسيد الكربون...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لندن -الأربعاء 10 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

  • أطلقت شركة تحليلات الطيران "سيريوم" متتبّعاً عالمياً لانبعاثات الطائرات لقياس انبعاثات ثاني أكسيد الكربون واستهلاك الوقود بدقّة للرحلات الجوية التي تُحلّق في جميع أنحاء العالم استناداً إلى نوع الطائرة والرحلة ورقم ذيل الطائرة.
  • نظراً لانخفاض عدد الرحلات في عام 2021 نتيجةً لجائحة "كوفيد-19"، أظهرت البيانات انخفاض استهلاك الطائرات للوقود بنسبة 40 في المائة مقارنةً بالفترة منذ بداية عام 2019 وحتى تاريخه.
  • انخفض عدد الرحلات التي جرى تتبّعها منذ بداية العام حتى تاريخه بنسبة 29 في المائة مقارنةً بعام 2019، حيث قلصت الخطوط الجوية ساعات الطيران وأعادت اليها أنواعاً أكثر كفاءة من الطائرات.
  • يُتوقّع استهلاك 485 مليون طن من الوقود بحلول عام 2039 استناداً إلى الطاقة الاستيعابية لتوقّعات النمو لأساطيل الطائرات لتلبية الطلب المستقبلي على سفر الركاب.
  • يدمج المنتج الجديد مجموعات بيانات فريدة لا يمكن لأي مصدر مستقل آخر توفيرها.

 

(بزنيس واير): أطلقت اليوم شركة تحليلات الطيران "سيريوم" المتتبّع العالمي لانبعاثات الطائرات التي يُوفّر قياسات دقيقة لانبعاث ثاني أكسيد الكربون واستهلاك الوقود للرحلات الجوية حول العالم.

 

وتظهر المعلومات المُعمّقة الجديدة لشركة "سيريوم" انخفاض استهلاك الخطوط الجوية للوقود بنسبة 40 في المائة خلال الرحلات الجوية منذ بداية عام 2021 وحتى تاريخه مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

 

ويُعزى انخفاض انبعاثات الكربون أثناء الرحلات إلى انخفاض عدد الرحلات الجوية حول العالم نتيجةً للتأثير الحادّ الذي خلّفته جائحة "كوفيد-19" على قطاع السفر الجوي، حيث انخفض عدد الرحلات التي جرى تتبّعها منذ بداية العام حتى تاريخه بنسبة 29 في المائة مقارنةً بعام 2019.

 

وعاودت مستويات استهلاك الوقود ارتفاعها بالتزامن مع انطلاق الرحلات الجوية المحلية والدولية، ولكن ليس بالقدر المتوقع مقارنة بعام 2019 - قبل الجائحة. وخلال تلك الفترة عكفت الخطوط الجوية على تقليص ساعات الطيران ومنح الأولوية لطائرات أكثر كفاءة من حيث استهلاك الوقود.

 

وقال جيريمي بوين، الرئيس التنفيذي لشركة "سيريوم": "يتطلّب تحقيق الأهداف الصارمة المتمثّلة بوصول قطاع الطيران إلى صافي انبعاثات معدومة بحلول عام 2050 فهماً شاملاً لجميع مكوّنات الطائرة المستخدمة للتحليق وعمليات الطيران الدقيقة".

 

وتابع قائلاً: "يوفّر المتتبّع العالمي لانبعاثات الطائرات من ’سيريوم‘ بيانات عالية الجودة والصلاحية. فالحاجة الى المزيد من الاستدامة أمرٌ واضح، وعليه تلتزم شركة "’سيريوم‘ بدعم عملية صنع القرار في القطاع استناداً إلى التتبّع الدقيق لانبعاثات الكربون".

 

ويكتسب هذا المنتج تميّزه من البيانات المستمدّة من أوسع وأعمق مستودع للبيانات في قطاع الطيران. وعليه، لا يمكن لأي مصدر مستقل آخر توفير حسابات تستند إلى نفس مجموعات البيانات الممزوجة. وتعتمد حسابات البيانات المخصصة للمتتبّع على مئات المتغيرات في الرحلات الجوية والطائرات لتحقيق الدقة القصوى. وتتضمن هذه المتغيرات زمن الرحلة الجوية الفعلي وإجمالي زمن حركتها على أرضية المطار وتكوين المقصورة والوزن التشغيلي للطائرة الفارغة وحمولة الشحن المفترضة بالطنّ ونوع الطائرة و/ أو المحرك ومعدات الجناح الصغير وعمر الطائرة وغيرها من المتغيرات.

 

وأثبتت الاختبارات التي أُجريت على المتتبّع العالمي لانبعاثات الطائرات دقته في حدود 1 في المائة.

 

ويتضمّن المتتبّع العالمي لانبعاثات الطائرات خيارات مخصصة لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون واستهلاك الوقود، ويطبق ملفات تعريف كاملة للرحلات والطائرات الفعلية التي يتم دمجها مع نماذج حرق الوقود.

 

وعلى الرغم من تقليص قطاع الطيران لانبعاثاته هذا العام، يشهد قطاع السفر تعافياً تدريجياً، حيث تتوقّع "سيريوم" انتعاشاً عالمياً يصل الى مستويات عام 2019 بحلول عام 2023. وتتوقّع "سيريوم" وصول مستويات استهلاك الوقود إلى 485 مليون طن استناداً إلى الطاقة الاستيعابية للرحلات لأساطيل الطائرات المتنامية التي يتوقّع دخولها في الخدمة بحلول عام 2023. ويعادل ذلك 1,530 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، باستثناء أي مبادرات لوقود الطيران المستدام (إس أيه إف) أو التعويضات عنها.

 

وأصبحت انبعاثات الكربون الناتجة عن الرحلات الجوية واستهلاكها للوقود محور تركيزٍ متزايد لجميع الخطوط الجوية وقطاع تمويل الطيران في المطارات ومصنعي الطائرات وإدارة الحركة الجوية والحكومات ومزوّدي الوقود.

 

وبفضل شمولية المتتبّع العالمي لانبعاثات الطائرات من "سيريوم"، يُمكن للمؤسسات تتبّع الانبعاثات كمقياس للكفاءة وفهم جوانب التكلفة الإجمالية للملكية وفهم ملف تعريف المشغل الحالي واكتساب فهم أفضل لتأثير المناخ وقياس المنافسة وإنشاء نماذج للطلب على الوقود.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: https://cirium.com/EmissionsMonitor.

 

-انتهى-

 

لمعلومات إضافية، يُرجى زيارة: https://www.cirium.com ومتابعة تحديثات "سيريوم" عبر "لينكد إن" و"تويتر".

 

لمحة عن "سيريوم"

تجمع "سيريوم" بين البيانات القوية والتحليلات لإبقاء العالم في حركة مستمرة. وتشمل خدماتها، على سبيل المثال لا الحصر، تقديم الأفكار المكتسبة على مدى عقود من الخبرة في القطاع، وتمكين شركات السفر والشركات المصّنعة للطائرات، والمطارات، وشركات الطيران، والمؤسسات المالية، من اتخاذ قرارات منطقية ومستنيرة مستقبل السفر وتساهم في زيادة الإيرادات وتعزيز تجارب العملاء. تعد "سيريوم" جزءاً من شركة "ريلكس"، المزود العالمي للتحليلات القائمة على المعلومات وأدوات اتخاذ القرارات للعملاء من المتخصصين وروّاد الأعمال. يتم التداول بأسهم "ريلكس بيه إل سي"، في بورصات لندن وأمستردام ونيويورك باستخدام الرموز التالية: (London: REL؛ وAmsterdam: REN؛ وNew York: RELX)

 

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي:

 https://www.businesswire.com/news/home/20211110005600/en/

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق