حوار – جنش: لو ضربت كارتيرون حقًا وعندي ظهر إعلامي لوقف معي النادي.. وحدثت من قبل

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف محمود عبد الرحيم جنش حارس مرمى فيوتشر، عن الكواليس الكاملة لخلافه مع باتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك، ورحيله عن النادي في فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

جنش غادر الزمالك بعد سنوات طويلة صوب فيوتشر على سبيل الإعارة، بعد خلافه مع كارتيرون في الأسابيع الأخيرة من مسابقة الدوري المصري.

وظهر جنش عبر محطة أون تايم سبورتس 1 ووجه انتقادات قوية للمدرب الفرنسي والمسؤولين في الزمالك بشأن التعامل مع أزمته مع كارتيرون، بالإضافة إلى شؤونه المالية وقيمة عقده، حتى انتهى به المطاف خارج النادي.

وكل ما يلي على لسان جنش في حواره التلفزيوني المطول:

"لا أعرف لماذا رحلت عن الزمالك، كان هناك الكثير من الأمور من قبل المشكلة مع كارتيرون حتى، وصلتني مكالمات من وكلاء على علاقات وطيدة بإدارة الزمالك يخبرونني أن النادي ينوي بيعي ويحدثونني في عروض، دُهشت من ذلك خصوصا أنني كنت قد جددت عقدي قبلها بالفعل. تركيزي كان منصبا على الأسابيع الأخيرة في بطولة الدوري".

"في تجديد عقدي الأخير مع الزمالك (لعبوا) في العقد وعملوا حاجات (مش كويسة)، جددت مقابل مبلغ معين، لكنهم خفضوه جدا وأزالوا الكثير من البنود، لم أتخيل أن يفعلوا معي ذلك، بل وسجلوا العقد في اتحاد الكرة

مشكلة كارتيرون

"قبل مباراة وادي دجلة كنت أشارك بشكل أساسي قبل أن يتم إبعادي من التشكيل دون سبب، فتحدثت مع كارتيرون باليوم التالي وقال لي: لا تقلق، أريحك مثل بقية اللاعبين، وأكد لي إنه يعرف بتواصل المنتخب معي لضمي".

"كارتيرون في وقتٍ من الأوقات جعلني الحارس الثالث دون سبب، وفي إحدى المرات لعبت وأنا مصاب في ظهري وقال لي إنه سيخرج ويقول ذلك في الإعلام لكنه لم يفعل".

"بالعودة للمعسكر الذي شهد الواقعة، فقد كان من المفترض أن أشارك أمام سيراميكا كليوباترا، لكن مدرب الحراس قدم لي وقال لي إنني لن أشارك نقلا عن كارتيرون، فقلت له إن المدرب هو من يفترض أن يبلغني بذلك".

"ذهبت إلى غرفة كارتيرون وقلت له إن كلامه تغيّر دون سبب وطالبته أن يشرح لي خصوصا أنني ليس لدي مشكلة في الدكة. قال لي ليس هناك أسباب، فقلت له كيف؟ يجب أن أعرف، كيف تتغير قواعد المشاركة معي دائما؟".

"الحديث كان في البداية بهدوء، طلبت منه يقنعني، قلت له لو كنت أسوأ حارس في العالم، فإني حارس محظوظ ولا أتلقى أهدافا، قال لي هذا صحيح وأنت حارس مميز، فقلت له أنت ترد على نفسك أم عليّ؟".

"قال لي أن ذلك قراره وسيسري، فقلت له بعد مباراة الأهلي استبعدتني لأنك (استنيتلي غلطة)، ليس هناك مشكلة وهذا حقك".

"عندما كنت مصابا ولست قادرا على المشي حتى، تحاملت ولعبت لأن الفريق كان في حاجة إلي، قلت لـ كارتيرون أنت لا تريد مساعدتي وتريد إعطاء تعبي لآخرين، لن أقبل بذلك".

"كان هناك بند في عقدي ينص على حصولي على حوافز لو شاركت في مباراة أخرى، كان هناك شيء غير طبيعي، لو تحدثت أكثر فستحدث مشكلة كبيرة جدا في النادي".

"ما قلته في تلك الغرفة حقائق، لكن الحقيقة بتزعّل، أخبرت كارتيرون بأمور أخرى تحدث لن أستطيع الإفصاح عنها، ليس من أجل كارتيرون، ولكن من أجل النادي وجماهيره".

"بعدها زعّقت وصوتي ارتفع بشدة لأنه قال لي إنه لا يريدني في الفريق مجددا، فقلت له إنني لا أريد اللعب معه مجددا، تعاقدي مع النادي".

"حسين السيد أخبرني أننا سنقوم بعمل تحقيق، لكن ذلك لم يحدث".

"كارتيرون أخرجني من المعسكر، طلبت حضور المباراة، فقال لي ألا أحضر، وعندما ذهبت لركوب الحافلة، طلب من إداري يدعى أحمد إبراهيم إبلاغ مسؤول الأمن ألا أركب، رغم إني قائد من قادة الزمالك".

"تعرضت لقلة احترام رغم ما قدمته للنادي، لم أستحق ما حدث معي، طوال 10 سنوات لم أفتعل أي مشكلة سواء شاركت أم لا".

"لو ضربت الراجل فعلا، وحولي صحفيين ومصورين وصفحات تساندني وقالوا عكس ذلك، كان النادي سيقف معي، وحصلت عادي من قبل".

"في 10 سنوات تقاضيت أقل مما يتقاضاه أغلب لاعبي الفريق حاليا في عام واحد، عقدي كان 150 ألف ثم 300 ألف ثم 350 ألف ثم 400 ألف ثم 450 ألف، وقبل التجديد الأخير أعلى مبلغ حصلت عليه كان 2 مليون و200 ألف".

"تجديد عقدي الأخير كان بـ 5 ملايين جنيه، وعندما تعاقد النادي مع مروان حمدي والجزيري أعدت الشيكات للنادي رغم احتياجي للأموال، ولم يعد لي النادي تلك الشيكات إلا بعد 4 أشهر".

"لا يزال لي نقود عند الزمالك، قالوا لي إنني سأحصل عليها عندما يحصل لاعبو الفريق على أموالهم، لكن ذلك لم يحدث".

"عندما تعرضت لإصابة أكيليس لم يكن معي نقود تماما، ظللت فترة طويلة لا أحصل على أموال من النادي، ربما بسبب الإصابة، وصحيح أن اتحاد الكرة تكفل بعلاجي بشكل كبير، لكن أحيانا كانت هناك مصاريف إضافية في رحلات علاجية الخارجية المكلفة وكنت أخجل أن أطلب تلك الأموال وأدفعها من جيبي".

"قبل تجديد عقدي الأخير وصلني عرض من السعودية، كان من الممكن أن أنتقل مجانا لكني استمررت في الزمالك".

"أسامة نبيه ومدرب الحراس لم يكونا مقتنعين بإبعادي، كارتيرون لا يجيد مواجهة اللاعبين ولذلك يرسل من يتحدث بالنيابة عنه حتى أفتعل مشكلة مع ذلك الشخص، لكني لا أفتعل مشاكل".

"إبعادي من التشكيل بعد مباراة الأهلي كان تصدير لفكرة أنني سبب الخسارة، ليس لدي مشكلة في ذلك ولكن بشرط أن يتم ذلك المعيار مع الجميع، كما أنني أتمنى لو أحمل الضغوط عن زملائي لأني أجيد ذلك".

"لم أنتقد أبو جبل عندما قلت إن الشناوي أفضل حارس في مصر، فمن الذي يشارك مؤخرا؟ وحاليا أنا وأبو جبل لسنا أصدقاء، هذه حقيقة، لكن ليس بسببي، هناك فجوة كبيرة حدثت رغم علاقتنا الجيدة في البداية، لا أعرف سببها".

"أنا من تواصلت مع الإدارة حتى ينضم أبو جبل للزمالك مجددا بعد إصابتي في معسكر المنتخب، ليس لدي مشكلة في ذلك، إصابتي كانت طويلة ولدينا بطولات كثيرة، والأمر نفسه حدث مع عواد".

"قبل أمم إفريقيا كان الطبيعي أن ألعب لأني كنت أسير بمستوى جيد، الفرصة كانت 50 50 بيني وبين الشناوي، ثم شارك الشناوي وكنت أكثر من سانده ووقف معه".

"كنت أرى نفسي أفضل حارس في الزمالك، ولو سألت أي حارس فينا فسيخبرك أنه الأفضل، هذا طبيعي، لكن لا يمكن أن تأذي زميلك، حدث لي أشياء لم أرها في كرة القدم، عندما كنت ألعب لم أر منهم أي دعم رغم إني لم أفعل لهم شيئا".

"اكتشفت أن الزمالك عرضني على الاتحاد السكندري منذ فترة طويلة، محمد مصيلحي أخبرني بذلك".

"وصلني عرض منذ سنوات كثيرة من الأهلي عن طريق الحج محمد عبد الوهاب، هو رجل محترم وعرض عليّ الانضمام بعد نهاية عقدي مع الزمالك، لكني رغبتي كانت الاستمرار مع الزمالك وألححت في تسريع تجديد عقدي بمبلغ أقل".

"أحمد دياب تعامل معي عند ضمي لـ فيوتشر وكأنه يعرفني طوال عمري، لقد ساندني بقوة في وقت كنت في حاجة إلى ذلك، وقعت على العقد في جلسة واحدة دون اشتراطات مادية. ليس لدي مشكلة في الجلوس احتياطيا في فيوتشر".

"علاقة كارتيرون وأسامة نبيه لم تكن جيدة، أسامة نبيه أراد مساعدة الفريق، لكن كان هناك من يخبر كارتيرون أن نبيه يريد تولي مهمة المدير الفني. لم يعجبني ما حدث مع أسامة نبيه خصوصا أنه يستطيع تولي مهمة المدير الفني في الزمالك".

video:1

أخبار ذات صلة

0 تعليق