في الجول كلاسيك - رباعية مصر ضد ليبيا التي خلفت استقالة وتحقيق واتهام الحكم

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كان الشارع المصري يغلي بعدما جمع الفراعنة 7 نقاط فقط في أول 5 مباريات وبات التأهل لمونديال ألمانيا شبه مستحيل.

هزيمة ثالثة في التصفيات المونديالية عجلت بخروج المدرب الإيطالي ماركو تارديللي من الباب الصغير فور عودة الفراعنة من طرابلس يجرون أذيال الهزيمة من جيرانهم الليبيين.

لتبدأ حقبة جديدة تاريخية مع المعلم حسن شحاتة، حقبة بدأت مثالية برباعية في شباك فرسان المتوسط ليثأر المصريون ويحيون أملهم في العودة لكأس العالم بعد غياب 16 عاما.

ليبيا تتوعد

كان الإحباط مسيطرا في كل أركان الاتحاد المصري لكرة القدم، حلم العودة لكأس العالم تبخر، مقعد مدرب المنتخب شاغر بعد إقالة تارديللي، وفي المقابل بلغت الروح المعنوية عنان السماء في المعسكر الليبي.

لدرجة أن المدرب محمد الخمسي تحدث واثقا لصحيفة الفجر الجديد قائلا:"سنهزم مصر مرة أخرى في القاهرة".

أراد فاروق جعفر العودة لقيادة سفينة الفراعنة بعدما كان ربانها عام 1996، وعرض ذلك فعلا على مسؤولي الاتحاد، لكنهم رفضوا إسناد المهمة لمدرب المصري آنذاك.

ووقع الاختيار على المعلم، الذي حرم الأهلي من كأس مصر، وأسقط الزمالك في السوبر، في مفاجأتين مدويتين مع المقاولون العرب قبل أشهر من توليه مقاليد الحكم في منتخب الفراعنة.

نوفمبر 2004، شحاتة مدربا لمنتخب مصر الأول.

وبعد بداية مبشرة بالفوز وديا على أوغندا وكوريا الجنوبية وبلجيكا والسعودية والتعادل مع بلغاريا، حان وقت الاختبار والثأر.

مباراة ليبيا في التصفيات يوم 27 مارس 2005، الموعد الرسمي الأول لشحاتة.

تشكيل الفراعنة شهد 5 تغييرات عن القائمة التي خسرت في طرابلس. تولى عبد الواحد السيد حماية عرين مصر بدلا من نادر السيد وشغل أحمد أبو مسلم الجبهة اليسرى عوضا عن الراحل محمد عبد الوهاب.

وبدأ الزئبقي محمد بركات في وسط الملعب بدلا من أحمد حسن، وقاد الثنائي أحمد حسام "ميدو" وعماد متعب هجوم الفراعنة على حساب عمرو زكي.

وابتعد المدافع رامي عادل عن المنتخب بعدما كان أساسيا في عهد تارديللي بجوار وائل جمعة وبشير التابعي.

ومع الأخيرين، استمر في الملعب كل من محمد شوقي وحسني عبد ربه وأحمد فتحي ومحمد أبو تريكة.

انتفاضة

وانطلقت المباراة في ملعب عثمان أحمد عثمان بصافرة الفرنسي إريك بولا وسعى المصريون لهز شباك مفتاح غزالة في أسرع وقت ممكن فغاب عنهم التركيز وافتقدوا الدقة ولم يهددوا المرمى سوى بتسديدة ميدو من ركلة حرة التي أنقذها القائم.

أداء فسره شحاتة بعد المباراة بالقول:"كانت هناك مهام هجومية محددة لأبو تريكة وبركات في الشوط الأول لم ينفذاها بالشكل المطلوب".

وزاد الطين بلة بهدف ليبي مباغت لعثمان فرجاني في الدقيقة 50 عمق الشعور بالتوتر والقلق في منتخب مصر، قبل أن ينطلق أبو تريكة ويمرر متعب ويسجل ميدو ويعلو زئير الجمهور في الدقيقة 55.

وانهار منتخب ليبيا وانطلق عبد ربه ليمرر كرة رائعة ضربها متعب برأسه في الشباك مسجلا الهدف الثاني بعد ثوان قليلة من التعادل.

وكاد ميدو يعزز النتيجة لولا العارضة، وبعد لحظات من خروجه ودخول أحمد حسن أطلق الأخير رصاصة الرحمة على المنتخب الليبي بتسديدة صاروخية في الدقيقة 76 ليزين احتفاله بمباراته الدولية المائة بهدف استثنائي.

ثم أجهز متعب على المنافس بالهدف الرابع في الدقيقة 80 ليعلن منتخب مصر عودته مرعبا للقارة الإفريقية وليتمسك بأمل الرجوع للمونديال.

ورغم الأداء الرائع والانتصار الساحق للفراعنة، ألقى مدير منتخب ليبيا باللوم على الحكم قائلا إنه "تسبب في الهزيمة".

وما لبث أن عاد الفريق إلى ليبيا ليتقدم المدرب الخمسي باستقالته، بينما صرح خالد الخوالدي رئيس بعثة الفريق في مصر آنذاك أنه سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في الهزيمة المدوية.

وعلى الجانب الآخر، واحتفالا بانتفاضة منتخب مصر، اجتمع ممدوح البلتاجي وزير الشباب آنذاك بجهاز الفريق واللاعبين وقرر صرف مكافأة قدرها 6 آلاف جنيه للمدربين واللاعبين المشاركين بالمباراة، بينما نال الاحتياطيون 4 آلاف جنيه.

وعلى هامش الاجتماع طلب عصام عبد المنعم رئيس الاتحاد من شحاتة أن يعاقب أحمد عيد عبد الملك، بعد تعرضه للطرد في لقاء ناديه حرس الحدود ضد الأهلي في الدوري المصري والذي حسمه الأخير بنتيجة 2-1 بعد 4 أيام من لقاء مصر وليبيا.

16 عاما مرت على مواجهة مصر لجارتها ليبيا لأول مرة في تصفيات كأس العالم.

وخلال 4 أيام سيتبارى المنتخبان مرتين في تصفيات مونديال قطر 2022.

مباراتان حاسمتان للفراعنة في ظل تصدر ليبيا لترتيب المجموعة السادسة بفارق نقطتين عن مصر.

الفوز في ملعب برج العرب لا بديل عنه، والنتيجة الإيجابية ضرورية للفراعنة في استاد 28 مارس ببنغازي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق