دي بروين: تمريرة الهدف الثاني؟ أحاول الحصول على صورة لما يحدث.. نحن في موقف جيد

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف كيفين دي بروين قائد مانشستر سيتي صعوبة الفوز على بوروسيا دورتموند في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتفوق سيتي على حساب ضيفه الألماني بهدفين مقابل هدف على ملعب الإمارات. ()

وقال البلجيكي عبر شبكة بي تي سبورتس الإنجليزية: "الموسم بدأ منذ سبتمبر ولم يتوقف، لقد كانت سلسلة من المباريات لا تصدق، الفريق تعامل جيدا مع تحدي العام الجاري".

وأضاف "نحن في موقف جيد ومتميزون قليلا لأننا قادرين على المنافسة على كل الألقاب هذا الموسم، سنحاول التحضير مباراة تلو الأخرى".

ويقترب مانشستر سيتي من حسم لقب الدوري الإنجليزي كما وصل إلى نهائي كأس الرابطة الإنجليزية، ونصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، ولا زال مشواره مستمرا في دوري الأبطال.

وتحدث كيفين دي بروين عن التمريرة التي تسببت في الهدف الثاني قائلا: "أحاول البحث قبل أن أحصل على الكرة، أحاول الحصول على صورة لما يحدث".

وواصل عن المباراة "لقد رأينا الطريقة التي لعبوا بها. لقد لعبوا بشكل جيد حقا. وسببوا بعض المشاكل لنا في بعض الأحيان. أعتقد أنه في الشوط الأول واجهنا بعض الصعوبة في إيجاد الفرص ولكن في الشوط الثاني صنعنا القليل".

وتابع "ربما كان علينا أن نسجل أهدافا أكثر وعندما سجلوا هدف التعادل كان هذا عار قليل لكن هذا يحدث".

وأتم "أعتقد أن رد الفعل كان جيدا حقا، لذا فإن تحقيق الفوز أمر جيد. نعلم أن النتيجة 2-1 صعبة ولكننا على الأقل نتقدم قبل مباراة الإياب".

صاحب الهدف الأول لسيتي حصد جائزة رجل المباراة.

وسيكون لقاء الحسم الأسبوع المقبل على ملعب سيجنال إيدونا بارك معقل الأصفر والأسود.

ويأمل بيب جوارديولا المدير الفني لسيتي لتفادي مفاجآت ربع النهائي والتي عاندت الفريق في المواسم الثلاثة الأخيرة.

فمنذ تولي الإسباني مهمة السيتيزينز ودع من دور الـ 16 أمام موناكو، ثم من ربع النهائي أمام ليفربول وتوتنام وأولمبيك ليون.

فوز هو الأول لمانشستر سيتي على حساب بوروسيا دورتموند في دوري الأبطال، بعدما سبق له أن خسر مباراة وتعادل في أخرى بنسخة موسم 2011-2012.

المباراة حملت رقمين للاعبي إنجلترا، إذا أصبح جود بيلينجام لاعب وسط دورتموند ثاني أصغر لاعب يشارك في ربع نهائي دوري الأبطال بعمر 17 عاما و218 يوما بعد بويان كريكيتش لاعب برشلونة في موسم 2008 بعمر 17 عاما و217 يوما.

فيما أصبح فودين ثالث أصغر لاعب إنجليزي يسجل في ربع نهائي دوري الأبطال بعد آلان سميث وثيو والكوت.

هدف فودين القاتل هو الـ 17 لـ مانشستر سيتي في دوري الأبطال منذ موسم 2011-12 في الدقيقة 90 بالتساوي مع ريال مدريد.

وأنهى رويس بفضل هدفه نظافة شباك مانشستر سيتي والتي لم تهتز طيلة 788 دقيقة منذ هدف لويس دياز بقميص بورتو في دور المجموعات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق