شبكة تلفزيون الصين الدوليّة (سي جي تي إن): سيّدة الصين الأولى بينغ...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بكين -الخميس 11 فبراير 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أرسلت بينغ لي يوان، زوجة الرئيس الصيني شي جين بينغ، رسالة إلى طلاب وأساتذة "بورج جيمنازيوم"، وهي مدرسة حكوميّة للتعليم الثانوي في إسن بألمانيا، لتشجيعهم على تقديم مساهمات جديدة بهدف تعزيز الصداقة بين الشعبَين الصيني والألماني.

وكتبت بينغ في رسالتها أنّها شاهدت باهتمام مقطع الفيديو المصور للطلاب الأربعة من الفرقة الموسيقية الصينيّة في المدرسة وهم ينشدون الأغنية الصينيّة التي تحمل عنوان "بعد الجائحة"، موضحة بأنّ الطلاب عبّروا عن أطيب تمنياتهم لدعم الناس من جميع الدول في الانتصار على جائحة "كوفيد-19" مبكراً.

وأشارت إلى أنّ طلاب المدرسة قاموا منذ عام بتصوير الأغنية الصينيّة التي تحمل عنوان "املأوا العالم بالحب" من أجل دعم الصين في محاربة الوباء، والتعبير عن صداقتهم للشعب الصيني. وأعربت في ظلّ الانتشار المستمرّ للوباء عن قلقها بشأن صحتهم، وتمنّت عليهم وعلى أفراد عائلاتهم أن يحموا أنفسهم جيداً.

وشدّدت بينغ على إيمانها بأنّ الثّلج سيذوب وبأنّ الربيع قادم، وأكّدت بأنّ الوباء سينهزم في حال وحّدت شعوب العالم أجمع جهودها لهذه الغاية.

وقامت أيضاً بدعوة الطلاب والأساتذة إلى زيارة الصين مجدداً بموجب برامج التبادل والدراسة بعد انتهاء الوباء، ودعتهم إلى المساهمة في تعزيز الصداقة بين الشعبَين الصيني والألماني، خاصّة الشباب منهم.

وتُعدّ "بورج جيمنازيوم" واحدة ضمن أقدم اثنتا عشرة مدرسة حكوميّة في ألمانيا. وأطلقت المدرسة صفوف اللغة الصينيّة في عام 1994، ونظّمت الكثير من الزيارات إلى الصين من أجل برامج التبادل والدراسة للطلاب والأساتذة خلال الأعوام الماضية.

وفي مارس 2014 عندما قامت بينغ بمرافقة الرئيس شي في زيارة رسميّة إلى ألمانيا، زارت المدرسة وشاركت في صف للغة الصينية. وفي أكتوبر 2016، التقت بطلاب وأساتذة المدرسة في بكين خلال رحلة دراسيّة لهم إلى الصين.

يمكنكم الاطلاع على المقال الأصلي هنا.

يحتوي هذا البيان الصحافي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان الكامل عبر الرابط الالكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20210211005383/en

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق