مؤسسة حركة سلامة المرضى تعلن عن الفائزين بجوائز الأعمال...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إرفاين، كاليفورنيا -الخميس 11 فبراير 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أعلنت مؤسسة حركة سلامة المرضى ("بيه إس إم إف")، وهي منظمة عالميّة غير ربحيّة تتمثّل مهمتها في تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030، عن الفائزين بـ"جوائز الأعمال الإنسانية" لعام 2020 في حفل نُظم افتراضياً في 8 فبراير 2021. وقد شملت قائمة الفائزين كلاً من ستيف بوروز، وفوندا فادن بيتس، ومارتي هاتلي، وبارب بيلليترو. وتُكرّم "جوائز الأعمال الإنسانية" كل عام القادة الذين أحرزوا تقدماً كبيراً في العام المنصرم في القضاء على وفيات المرضى التي يمكن تفاديها وتعزيز الوعي في هذا المجال.

وقال ديفيد بي ماير، طبيب معالج والرئيس التنفيذي لمؤسسة حركة سلامة المرضى، في هذا السياق: "سعياً منا لتحقيق هدفنا المتمثل في تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030، لا بدّ أن نوحّد جهود الجميع ونعمل معاً على تحسين سلامة المرضى في جميع أنحاء العالم." وأضاف: "يسرّنا للغاية أن نكرّم هؤلاء الأفراد على جهودهم المتميّزة في مجال نشر التوعية بهذه القضية الهامة بين أفراد الجمهور وتحسين تجربة المرضى لصالح الجميع."

وقد تمّ تكريم الفائزين بجائزة الأعمال الإنسانية هذا العام ضمن ثلاث فئات، وهي "جائزة جودي بوروز"، و"جائزة مايكل سيريس"، و"جائزة ستيفن مورو". وقد أُطلقت جائزة جودي بوروز تيمناً بالرجل الذي روى قصة عن الأذى أو الوفاة الذين كان من الممكن تفاديهما والتي كان لها تأثير كبير في المجتمع خلال العام الماضي. كذلك، تمّ إطلاق جائزة مايكل سيريس تكريماً لـمايكل سيريس، الذي كان من أبرز المدافعين عن سلامة المرضى طوال حياته، والذي توفي في مايو 2020. وتُمنح هذه تقديراً لجهود الأفراد الذين يساهمون بتشجيع مشاركة الأفراد والعائلة، وتوعية الجمهور وإشراكهم في تعزيز سلامة المرضى. في حين تُمنح جائزة ستيفن مورو لمدير المستشفى الذي يُبرهن عن تفانيه لجهة تحسين سلامة المرضى في مستشفاه. وتضمّ قائمة الفائزين بهذه الجوائز لهذا العام كلاً من:

  • ستيف بوروز: حصل الكاتب ومخرج الفيلم الوثائقي الشهير "بليد آوت" (Bleed Out) على جائزة جودي بوروز تكريماً للأثر الإيجابي الذي حققه فيلمه الذي أنتجته شبكة "إتش بي أو" في تعزيز الوعي بالقضايا ذات الصلة بسلامة المرضى بين عامّة الناس. يروي الفيلم الوثائقي رحلة والدة المؤلف جودي بوروز، التي كانت ضحية خطأ طبي كان يمكن تجنّبه خلال عملية جراحية جزئية في الورك، أدى إلى تعرّضها لضرر دائم. وقد بلغ عدد الأشخاص الذين شاهدوا فيلم "بليد آوت" (Bleed  Out) منذ صدوره في ديسمبر 2018 على شبكة "إتش بي أو" أكثر من 10 ملايين مشاهد. قبل طرح الفيلم الوثائقي، كان بوروز وزوجته مارجو وعائلتهما يعتقدون أنهم الوحيدين الذين عاشوا هذه التجربة، إلا أنهم في غضون الساعات الأربع والعشرين الأولى من بثّ الفيلم، تلقوا الآلاف الرسائل عبر "فيس بوك" من أشخاص غرباء تماماً يتحدثون عن تجربتهم الشبيهة بقصة جودي بوروز.
  • كرّست فوندا فادن بيتس جهودها الدؤوبة لتعزيز الوعي وتحفيز المشاركة بشأن قضية الوفيات التي يمكن تفاديها في المستشفيات منذ أن فقدت زوجها تشارلز بيتس الثاني ("المعلّم") في عام 2012، بسبب جلطة دموية وريدية كان من الممكن تفاديها. أدت فوندا دوراً أساسياً في تصميم ونجاح حملة #اتحدوا_من_أجل_السلامة (#uniteforsafecare) – وهي جهد تعاوني واسع النطاق بين مؤسسة حركة سلامة المرضى والجمعية الأمريكية لأطباء التخدير ومجموعة "ليب فروغ"، والجمعية الدولية للجودة في الرعاية الصحية (ISQua) للفت الانتباه إلى مجموعة التحسينات التي أجريت على مستوى المنظومة، والتي ستضمن نتائج أفضل لصالح كلّ من العاملين الصحيين وسلامة المرضى. وقد نالت بيتس جائزة مايكل سيريس تكريماً لجهودها في تعزيز الوعي العام والمساعدة في إنجاح حملة #اتحدوا_من_أجل_السلامة (#uniteforsafecare) والفعاليات التي استضافتها مؤسسة حركة سلامة المرضى في سبتمبر 2020.
  • حصل مارتي هاتلي أيضاً على جائزة مايكل سيريس تكريماً لجهوده في مجال تعزيز سلامة المرضى، والتي كان من أبرز المؤيدين لها منذ أن شغل منصب المدير التنفيذي للمؤسسة الوطنية لسلامة المرضى. وتعترف هذه الجائزة الإنسانية بعمله النموذجي والمتميز خلال الإثني عشراً شهراً الماضية. فقد كان هاتلي  أحد الرؤساء المشاركين في ’مسيرة سلامة المرضى‘ التي أصبحت لاحقاً حملة #اتحدوا_من_أجل_السلامة (#uniteforsafecare). وقد كرّس الكثير من الوقت طوال عامي 2019 و2020 من أجل إطلاق هذه المبادرة الهامة.
  • بارب بيلليترو، هي نائبة الرئيس الأولى لسلامة المرضى في مركز الصحة الكاثوليكية (CommonSpirit Health)، النظام الكاثوليكي الوطني للرعاية الصحية (المعروف رسمياً بمجموعة الكرامة الصحية الطبية "Dignity Health"). تلقت بارب جائزة ستيفن مورو، تكريماً لقيادتها المتميّزة لأحد أكبر الأنظمة الصحية في البلاد والذي يضمّ حالياً أكثر من 150 مستشفى، حيث تقود جهود تحسين سلامة المرضى بشفافية ومن دون تحيّز. في ظل قيادتها، أصبحت مجموعة الكرامة الصحية الطبية "Dignity Health  مجموعة من فئة 5 نجوم من المستشفيات التي تنضم إلى مؤسسة حركة سلامة المرضى في الإعلان عن مجموعة من الالتزامات التي تتوافق مع الحلول القائمة على الأدلة والقابلة للتطبيق لسلامة المرضى" ("إيه بيه إس إس") التي أطلقتها مؤسسة حركة سلامة المرضى العام الماضي، والتي تؤكد تفانيها والتزامها بالقضاء على الوفيات التي يمكن تفاديها.

وقد أطلقت مؤسسة حركة سلامة المرضى جوائز الأعمال الإنسانية في عام 2013 تكريماً بجهود الأفراد الذين يساهمون في تعزيز سلامة المرضى من خلال عملهم. للاطلاع على المزيد من المعلومات عن الجوائز والفائزين السابقين، يُرجى زيارة الرابط الالكتروني التالي: https://patientsafetymovement.org.

لمشاهدة حفل توزيع الجوائز، يُرجى زيارة الرابط الالكتروني التالي: https://patient.sm/Humanitarian-Awards .

لمحة عن مؤسسة حركة سلامة المرضى: تُسجّل المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكيّة كلّ عام أكثر من 200 ألف حالة وفاة لأسباب كان من الممكن تفاديها، في حين يبلغ العدد 4.8 مليون حالة في أنحاء العالم. وتُعدّ مؤسسة حركة سلامة المرضى ("بيه إس إم إف") منظمةً عالمية غير ربحية تتمثّل مهمتها في الحدّ من الوفيّات التي يمكن تفاديها الناجمة عن أخطاء المستشفيات. تجمع "مؤسسة حركة سلامة المرضى" بشكل فريد بين المرضى وداعمي المرضى ومزودي الرعاية الصحية وشركات التكنولوجيا الطبية والحكومات وأصحاب الشركات والمموّلين في القطاع الخاصّ تحت مظلّة قضية واحدة. وانطلاقاً من الحلول القابلة للتطبيق لسلامة المرضى وتعهد البيانات المفتوحة في القطاع وصولاً إلى القمّة العالمية لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا وغيرها، لن تتوقف "مؤسسة حركة سلامة المرضى" عن العمل حتى تحقيق الهدف المتمثل في صفر حالات وفيات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: patientsafetymovement.org ومتابعة مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى عبر "لينكد إن"، و"تويتر"، و"إنستغرام"، و"فيس بوك".

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210210005339/en/  

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق