مقتل ضابط تركي في ليبيا يثير بلبلة..تلويح بسجن من كشفه!

العربية نت 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طالب قاض تركي بعقوبة السجن لصحافيين أتراك، نشروا خبر مقتل ضابط في جهاز المخابرات التركي في ليبيا، وذلك قبل جلسة محاكمة مرتقبة الأربعاء.


وبعد اعتقالهم بسبب نشرهم خبراً عن تشييع جنازة في ولاية مانيسا في فبراير/شباط الماضي، تعود لضابط في جهاز المخابرات قتل في ليبيا، صرح قاضي تركي بأنه سيطلب عقوبة السجن لمدة تتجاوز 19 عاماً بحق عدد من الصحفيين أبرزهم، مدير التحرير لقناة Oda TV باريش بهلوان، و مراسلة Oda TV هوليا كيلينتش، والكاتب في جريدة "يني تشاغ" مراد أغيرال.

كما من المنتظر أن يواجه القاضي الصحفيين يوم الأربعاء في المحكمة، بعد مطالعته للقضية.

مسّوا أمن الدولة!

وأعرب القاضي في تصريح أن الصحافيين المتحاكمين بتهم جرائم ضد أسرار الدولة ومخالفة قانون أجهزة الاستخابرات، قد نشروا أخباراً تخص أمن الدولة لأجل مكاسب سياسية.

بدوره، قال المحامي المعروف حسين إرسوز في تغريدة عبر حسابه في تويتر، في تعليق له على تصريح القاضي: "لم نتوقع من تصريح القاضي شيئاً جديداً، وهذا ماحدث، إنه عبارة عن نص من نفس الادعاءات، ونفس التهم المجردة صعبة الفهم".

جنود أتراك في ليبيا (أرشيفية)

وأضاف أن محاكمة الصحافيين بمثل هذه القضية مثال صريح عما وصلت له معايير حرية الصحافة في البلاد.

إلى ذلك، أكد المحامي أن استخدام القاضي للقانون كوسيلة للحد من حرية الصحافيين في مثل هذه القضايا المليئة بالتهم المرمية والغير مكملة للشروط القانونية إخلاء سبيل المتهمين هو القرار الوحيد الصائب، مضيفا أن كل دقيقة تمر بتوقيف الصحافيين هي انحلال لحرية التعبير"، بحسب قوله.

يشار إلى أن نشر الصحافيين المذكوريين لخبر مقتل ضابط في جهاز المخابرات التركي أثناء معارك ليبيا قد أثار بلبلة كبيرة في الأوساط التركية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق