المشري يدعو إلى عدم المشاركة في الانتخابات الليبية والاعتصام أمام المفوضية

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وحسب كلمة له في مؤتمر في طرابلس، ضم نوابا من البرلمان الليبي وأعضاء في البلديات الليبية، قال المشري: "ندعو إلى عدم المشاركة في الانتخابات المقبلة، لا ناخبين ولا مرشحين، وندعو إلى الاعتصامات أمام مقر المفوضية والبعثة الأممية ومقرات الحكومة ومجلسي الدولة والنواب والميادين لرفض الانتخابات".

وبخصوص ما يمكن أن تجرها دعوته، قال رئيس مجلس الدولة في ليبيا إنه "يرفض رفضا قاطعا اللجوء إلى العنف"، لافتا إلى أنهم سيلجأون إلى "الشارع والمؤسسات المدنية لإيصال صوتنا".

وأشار المشري إلى وجوب أن يكون هناك "حراك مدني بعدما التجأنا إلى القضاء الذي أغلق أبوابه في وجهنا"، مؤكدا أن "العالم كله يعرف أن عدم صحة قوانين الانتخابات وأنها معيبة".

وعن طبيعة الخلاف الدائر الآن، قال المشري: "النزاع في ليبيا الآن ليس نزاع قانوني والعالم يتعامل مع الأمر الواقع رفم عدم دستورية القوانين"، على حد تعبيره.

وعن اعتراف المجتمع الدولي بالأوضاع القائمة، قال المشري: "ما يحدث الآن من قبول بعض الدول لقوانين الانتخابات المعيبة هو ظرف مشابه لما حدث في 4 أبريل 2014".

ووصف المشري أحد المرشحين، قائلا: "مجرم الحرب أعطى وعودا إلى كل العالم بعدما أعطي له الضوء الأخضر بإنجاز السيطرة على طرابلس خلال 4 أيام"، لافتا إلى أن هذا الرجل "ظن أن الهدوء والسكون في المنطقة الغربية سيمكنه من السيطرة على العاصمة طرابلس".

وحذّر رئيس مجلس الدولة الليبي مما أسماه "بركان الغضب"، قائلا: "الجميع لا يعلم أن الهدوء في المنطقة الغربية الآن سيعقبه بركان للغضب مثل الذي انفجر في وجه الغزاة أثناء هجومهم على العاصمة طرابلس ولقنهم دروسا كبيرة".

ونعى على المجتمع الدولي سماحه لمن وصفهم بـ "المجرمين بالترشح وممارسة العمل السياسي في ليبيا"، قائلا إنه "يعادل السماح للنازية بممارسة العمل السياسي في ألمانيا والفاشية في إيطاليا".

** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

إخترنا لك

0 تعليق