"حبس الدم"... رفيق اللحظات الأخيرة للملوك والأمراء في قلعة حلب.. صور

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رموز قلعة "حبس الدم"، بكل إشاراتها وتماثيلها وزخارف جدرانها تحيل التفكر إلى مدلولاتها، ويعكف المختصون الآثاريون حتى اليوم على فك طلاسم هذا الحصن المنيع، والكشف عن خفاياه.

البلاط والحبس

إن كنت زائرا للمرة الأولى، لا يسعك إلا أن تتوقف وسط قاعة العرش بكل ما تحمله من هيبة وجمال، وتترك لخيالك استحضار أبرز القادة والملوك، الذين جلسوا على عرشها، تتخيّلهم في بلاط الحكم بكل سطوتهم ونفوذهم زمن الحمداني، سيف الدولة والظاهر غازي وغيرهم.

© Sputnik . Mikhail Alaeddin

في مقابل نشوة البلاط، ينبغي ألاّ يفوت زوار القلعة مشاهدة أكثر الأماكن رعبا فيها، ورؤية سجن القلعة المعروف بـ"حبس الدم"، كأحد أكثر الأماكن الخفية في جنباتها الممتدة. الهبوط إلى الرعب

تجولت وكالة "سبوتنيك" في "حبس الدم"، ورصدت هذا المكان المخيف، الذي كان سجناً للخارجين عن القانون والخطيرين، وللملوك والأمراء والقادة المخلوعين أيضا، ومنهم من قضى نحبه في ذلك المكان الموحش.

يروي مدير قلعة حلب والباحث التاريخي، أحمد غريب، ما لذلك السجن من أهمية عبر التاريخ، مشيرا إلى أن قلعة حلب، وباعتبارها مقراً لحكم المدينة، وعبر عدة عصور، خصصت أيضا كسجن للخارجين عن القانون والذين يشكلون خطرا على أمن الدولة في تلك العهود.

وللولوج لهذا المطرح الخطير، لابد من الهبوط لحوالي ثلاثين درجة والوصول إلى قاع السجن السفلي، ومع كل درجة تطأ بها قدماك إلى الأسفل تشعر بقشعريرة تنسلّ إلى أرجائك وتتملّكك الرهبة، علاوة على رطوبة تسري إلى جلدك المكشوف.

التسمية المثيرة

ويقول الباحث غريب" في حديثه لـ "سبوتنيك" إن اسم السجن "جاء لكونها تسمية شعبية ومعروفة لدى أهل حلب عبر تاريخهم، وتعني يحبس الدم في الإنسان لشدة عمقه وظلامه، والموقع الذي أصبح متاحا للزيارة بعد القيام بتأهيله، يمتد من الشرق حتى حدود قصر الطواشي ضمن القلعة، وتقدّر مساحته بأكثر من 800 متر مربع تقريباً".

ويضيف غريب: "اكتسب حبس الدم أهميته لأنه كان يُعدّ سجناً للملوك والأمراء والخارجين عن القانون، حيث سجن فيه أمير أنطاكيا وأمير بيت المقدس، وذلك زمن الظاهر غازي، لقيامهم بالتعرض لقوافل الحجيج".

أبرز نزلاء "حبس الدم"

يعدد مدير القلعة الأستاذ غريب أبرز الشخصيات، التي ألقيت في زنازين "حبس الدم"، وقال:  "سُجن ومات فيه شهاب الدين السهروردي، رائد المدرسة الإشراقية، وذلك بتحريض من فقهاء العصر الأيوبي، فقام الظاهر غازي بسجنه في حبس الدم حتى وفاته في العام 632 هجرية".

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA POSTOM

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA POSTOM

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA POSTOM

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA ROSTOM

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA ROSTOM

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA ROSTOM

  • حبس الدم في مدينة حلب السورية

    "حبس الدم" في مدينة حلب السورية

    © Sputnik . MOSTAPHA ROSTOM

1 / 7

© Sputnik . MOSTAPHA POSTOM

"حبس الدم" في مدينة حلب السورية

وكان هذا السجن بالأصل خزاناً للمياه، ويعود إلى عهودٍ قديمة وتدلُّ الكلسة القرميدية على جدرانه استخدامه كخزان مياه، كما يضم في إحدى زواياه بئراً دائرياً له فتحة يستعمل كمنهل.

الزنزانة الموحشة

ويشرح الباحث غريب أقسام "حبس الدم" قائلا: "له مدخل خارجي، يليه دهليز واسع مقبي السقف، وفي نهايته من الشرق عدة درجات توصل إلى ردهات واسعة بُنيت فيها قناطر دائرية"،  ويردف قائلاً : "شيدت ركائز القناطر من الحجر الكلسي، أما القناطر مع بعض السقوف، فبنيت بالآجر الناري، وفي زاوية القاعة من الجهة الشمالية الغربية هناك سلم حجري يؤدي إلى قاعة عميقة مظلمة، ربما استخدمت كزنازين منفردة، وهي عميقة جداً ومظلمة وتموج منها ذكريات المعاناة والموت أما السجناء العاديين وأسرى الحرب، فقد أعد لهم الظاهر غازي غرفاً خاصة في واجهة الخندق الدفاعي للقلعة من الجهة الجنوبية".

وزودت الزنزانات من الخارج والداخل بما يسمى "فخاريات الجدران"، وفق الباحث غريب، وفائدتها تؤمن للمكان الهواء المناسب داخل السجن كونه لا يوجد تهوية مع رطوبة طبيعية زائدة.

سجن فرنسي

ألهم سجن القلعة الأدباء والكتاب للحديث عنه، ومنهم الأديب الدكتور "نضال الصالح" رئيس اتحاد الكتاب العرب الأسبق إذ أصدر رواية تحمل اسم "حبس الدم" بمئتي صفحة من القطع الكبير.

وذكرت الرواية "حبس الدم" على أنه سجن بارد يقع إلى يمين الطريق المؤدي إلى قلعة حلب، ذكر فيه أن الفرنسيين استخدموا السجن البارد الذي تنزّ الرطوبة من جدرانه، كمعتقل لمعارضيهم، وفي كثير من الأحيان، منعوا الطعام والشراب عن نزلائه الأكثر معارضة لهم، ليموتوا برداً وعطشاً.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق