بسبب كورونا.. ميركل تناقش بيع أسهم الدولة بالشركات الكبرى

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في ضوء تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد الألماني، اقترح وزير الشؤون الاقتصادية الفيدرالي، بيتر ألتماير، بيع أسهم حكومية بمليارات اليورو في الشركات، الأمر الذي تسبّب في جدل واسع بين أوساط السياسيين الألمان.

 

وقال ألتماير، القيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، في مقابلة مع صحيفة دي فيلت الألمانية، ''إنّ قيمة استثمارات الدولة نمت في السنوات الأخيرة، لذلك يجب فحص استثمارات الدولة التي يمكن تقليصها، مما يجلب الأموال إلى خزينة الدولة لاستخدامها في الاستثمارات المستقبلية".

 

وتمتلك الحكومة الفيدرالية أسهمًا في البريد الألماني "دويتشه بوست" وتيليكوم وبنك كوميرتس، لكن اقتراح  ألتماير الذي جاء في خضم نقاش حول كيفية سير الميزانية الفيدرالية في السنوات المقبلة، سبّب قلقا بالغًا لدى السياسيين والمواطنين.

 

وأضاف التماير ''أنّ الحكومة الفيدرالية تحملت ديونًا ضخمة لتمويل برامج مساعدات تقدر بالمليارات بسبب تداعيات جائحة كورونا".

 

 زيادة الضرائب بعد أزمة كورونا

 

في الآونة الأخيرة، بدأت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مناقشة مسألة الديون، ولذلك قرّرت الحكومة الفيدرالية عدم السماح بالحصول على قروض جديدة، لكن أزمة كورونا المستمرة تُعزّز التوقعات بتحقيق ألمانيا نموًا أقل هذا العام.

 

ويقف وزير الاقتصاد الألماني ضد الزيادات الضريبية بعد الجائحة، وما زال يعتبر خيار معالجة الديون قائمًا من خلال الاقتراض.

 

ورأى ألتماير أنه من منطلق أنّ ألمانيا تتمتع بسمعة طيبة في الأسواق المالية الدولية، فعلى الحكومة الفيدرالية اقتراض الأموال بأسعار فائدة منخفضة للغاية.

 

واستطرد ألتماير: "كلما عاد الاقتصاد بشكل أسرع واعتمد على قوى الإصلاح الذاتي، لن تكون هناك حاجة إلى زيادة الضرائب، وهذا هو أفضل خيار للعودة إلى الحالة الطبيعية لكبح الديون"

 

وردًا على اقتراح ألتماير ببيع أسهم الدولة للشركات، عارض الحزب الاشتراكي الديمقراطي هذا بشدة، لأنّ هذا سيؤدي إلى الخصخصة، مشيرًا إلى أنّ الأموال التي تكبدتها الدولة  لحماية الشركات الكبيرة من الإفلاس خلال الأزمة ليست طويلة الأجل على أي حال، وإذا لجأت الدولة لبيع أسهمها، فإن هذا سيعود بالسلب على دافعي الضرائب، وسيهدد الميزانية في النهاية  بخسائر كبيرة".


رابط النص الأصلي

0 تعليق