لماذا ازدادت وتيرة التفجيرات وأعمال العنف في العراق أخيرا؟

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يرى مراقبون أن خطوات الكاظمي تعد من المطالب الشعبية الرئيسية، التي خرج الناس إلى الشارع من أجل تحقيقها، لكن القضية ليست في طرح تلك المشاريع إعلاميا وإعطاء تحذيرات مسبقة للفساد وحملة السلاح خارج إطار الدولة والقانون.

هل هناك علاقة بين تلك العمليات وخطوات تحقيق هيبة الدولة

© AP Photo / Emad Matti

ويرون أن الأمر يتطلب سرية وضربات قاضية مفاجئة بعد جمع المعلومات وتحديد الأماكن، لذا فإن هناك شكوك كبيرة حول نجاح حملة الكاظمي بشأن ملايين قطع السلاح المتنوع بين الخفيف والثقيل، وأنه على الحكومة إن كانت جادة بالفعل أن تواجه الأمر بشكل حقيقي لإعادة هيبة الدولة. 

قال الباحث في الشأن السياسي العراقي محمد كريم الخاقاني: "بعد تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية في مايو/ أيار 2020 على خلفية استقالة حكومة عادل عبد المهدي، كانت أبرز مطالب الشعب تتمحور في إجراء انتخابات مبكرة وتقديم قانون انتخابات جديد بدل السابق وتشكيل مفوضية انتخابات جديدة لا تنتمي للأحزاب".

وأضاف لـ"سبوتنيك": "علاوة على ما سبق هناك مطالب أخرى تركزت على محاربة الفساد المستشري في البلاد، حيث بدأ الكاظمي مهامه بالشروع بمعالجة ملفات تتعلق بالفساد وفرض هيبة الدولة في المنافذ الحدودية، وكان قد أوعز لقوات مكافحة الإرهاب باستلام المنافذ الحكومية والسيطرة عليها بعد زيارات قام بها إلى بعض المنافذ الحدودية في زرباطية والبصرة، لتكون تلك القوات الرادع الحقيقي لعمليات التهريب المستمرة، التي تؤثر على عملية تعظيم الواردات المالية المتوقعة من تلك المنافذ".

© REUTERS / Wissm Al-Okili

أفراد من الشرطة الفيدرالية العراقية يراقبون مركبات عسكرية في أحد شوارع بغداد، 7 أكتوبر/تشرين الأول 2019

 وأوضح الباحث السياسي: "يبدو أن خطوة المنافذ الحدودية ومحاربة الفساد، قد قللت بشكل كبير جدا من عمليات التهريب وتعظيم واردات الدولة بعد إستلام ملف إدارة المنافذ الحكومية من قبل قوات مكافحة الإرهاب، أما فيما يتعلق بملف خروج القوات الأمريكية من العراق بعد إقرار قانون من قبل مجلس النواب العراقي في كانون الثاني 2020، على أثر قضية استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وضيفه قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني".

© Sputnik . Nazek Mohammad

وتابع: "الكاظمي بعد زيارة قام بها إلى واشنطن  في أغسطس/ آب الماضي، تباحث بشأن هذا الموضوع المهم مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تعهد بتنفيذ عملية سحب القوات الأمريكية خلال ثلاث سنوات من الآن".

وقال الخاقاني: "الجانب الأمريكي سيبدأ بوضع خطط لتقليل التواجد الأمريكي في العراق واقتصاره على الاستشارات والتدريب للقوات الأمنية العراقية، وتقديم الدعم اللوجستي لها في تعقب عناصر "داعش" الإرهابي، الذين لا يزالون يشنون هجمات متفرقة هنا وهناك على المناطق العراقية".

وأوضح: "كانت القوات الأمريكية قد سحبت قواتها من المعسكرات واقتصارها فقط على قاعدتين، الأولى في عين الأسد بالأنبار، أما الثانية في أربيل، بعد تعرضها لهجمات بصواريخ كاتيوشا بصورة متكررة، هذه التطورات دفعت القوات الأمريكية إلى إعادة انتشارها وتموضعها في تلك القاعدتين".

وأكد أن "إجراءات الكاظمي الأخيرة تصب في تعزيز هيبة الدولة وفرض قوة القانون، وخصوصا بعد استلام قوات مكافحة الإرهاب لملف المنافذ الحدودية للحد من عمليات التهريب، ومن جانب آخر، نجد أن إجراءات الكاظمي الأخيرة القاضية بتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد هي خطوة جيدة لاستعادة هيبة الدولة وتقوية مركزها، إذ أصدر الكاظمي أمرا بتشكيل لجنة دائمة لمتابعة ملفات الفساد الكبرى في مختلف الوزارات العراقية برئاسة ضابط رفيع المستوى".

© REUTERS / THAIER AL-SUDANI

وتابع: "فضلا عن ممثلين عن أجهزة أمنية مهمة كجهاز المخابرات والأمن الوطني، ويتولى جهاز مكافحة الإرهاب مهمة تنفيذ قرارات تلك اللجنة وما يصدر عنها، وذلك للحد من تلك الظاهرة المستشرية في البلاد، ونرى بأن معالجة هذا الملف يعد من أولويات حكومة الكاظمي، وخطوة في الاتجاه الصحيح، وذلك عن طريق إتباع الحكومة الآليات الصحيحة في محاسبة حيتان الفساد، وهذا يحتاج إلى دعم حقيقي من الشعب العراقي لإجراءات حاسمة وتقديم الفاسدين للقضاء".

ولفت الخاقاني إلى أن "الاجراءات التي اتخذها الكاظمي في هذا الإطار تنسجم مع تطلعات الجمهور العراقي، الذي يرى فيه القدرة على فتح ملفات الفساد ومحاسبة كبار الفاسدين منذ سنوات طويلة، وهذا هو المطلب الشعبي الأول".

12 مليون قطعة سلاح

قال المحلل السياسي العراقي عبد القادر النايل، إن "استعادة هيبة الدولة أصبح أمر مهم وضروري في العراق بعد أن فقد العراقيين أمنهم واختطفت دولتهم لصالح المليشيات، والعمود الفقري في استعادة ذلك هو نزع السلاح المنفلت الذي يقدر بـ 12 مليون قطعة سلاح خارج نطاق الأجهزة الأمنية والعسكرية".

وأضاف لـ"سبوتنيك": "أي عملية عسكرية ناجحة لابد أن تكون بمسارين، الأول جمع معلومات كاملة عن أماكن ومخازن السلاح وأسماء الأشخاص الذين يحملونها، ولاسيما بعد الاستياء الشعبي الكبير من تلك الأسلحة ما قد يسهل مهمة القوات الأمنية والعسكرية في الكشف عن هؤلاء الذين اعتدوا على حرمة الدم العراقي والمال، وأصبحوا بندقية مستأجرة لدول إقليمية اختطفت العراق لمصالحها على حساب معاناة الشعب العراقي".

© REUTERS / THAIER AL-SUDANI

وتابع: "لكن للاسف الحملة التي أطلقتها حكومة الكاظمي لم تتبع أي مسار يعزز نجاحها، إنما صاحبها إعلام مبكر، الذي أصبح تحذير لتلك الجماعات بقرب انطلاق الحملة العسكرية في نزع السلاح المنفلت، مما مكنها من إخفاء تلك الأسلحة واتخاذ تدابير احترازية لهذه الإجراءات". حملة الكاظمي والتصريحات الخطيرة

وتابع النايل: "بعد تصريحات قائد عمليات البصرة الخطيرة، التي قال فيها إن الحملة لن تستهدف ما اسماه  سلاح الفصائل، مما عده المواطنين فشل مبكر لهذه الخطوة، والأمر المستغرب الذي سجلناه على الحملة العسكرية، أنها لم تغلق وتصادر أسواق بيع السلاح في بغداد وعموم العراق، وحجم السلاح المصادر لا يتناسب مع ضخامة الحملة والتحشيد لها، حيث تمت مصادرة السلاح الخفيف والقديم وبعض بنادق الصيد، وكميات صغيرة من المخدرات والمتفجرات، في الوقت الذي يشهد الشعب والعالم حجم السلاح الذي استعرضته الميليشيات في بغداد وكشفت السلاح الثقيل والمتوسط والصواريخ وهي موثقة إعلاميا". 

© Photo / Iraqi Security Media Cell

الجيش العراقي يدمر أوكارا لـ"داعش" في الحدود مع السعودية

وأوضح المحلل السياسي: "إن لم تستهدف حملة الكاظمي السلاح الحقيقي الخارج عن قبضة الدولة، فمن الطبيعي أن تستمر هذه التفجيرات والاغتيالات والجريمة المنظمة، وهي رد واضح على فشل الحملة العسكرية وإعادة هيبة الدولة ورسالة من دول إقليمية مثل إيران ومن هذه المليشيات، أنهم أكبر من الدولة وهم الدولة العميقة".

© Sputnik .

وأضاف: "وهنا نتساءل.. أليس من المفترض أن تنطلق حملة عسكرية على رأس مقر السلاح المنفلت الذي يتخذه الخارجين عن القانون عاصمة عسكرية لها، فضلا عن أن الحكومة ليس لها سطوة عليها، وهي "جرف الصخر" التي أصبحت خارج نطاق سيطرة الدولة وملاذ آمن لكل من يمارس القتل، فضلا عن أنها أصبحت ترسانة للسلاح والمواد المتفجرة المخزنة، وهناك خشية شعبية إذا ما استهدفها الطيران المسير، لأنها ستعصف بسكان محافظة بابل، الذين كشفوا أنهم متخوفين جدا من استخدامها من قبل تلك المليشيات"، مشيرا إلى أن استعادة جرف الصخر سيعزز استعادة هيبة الدولة ويضعها على الطريق الصحيح.

وحذر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أمس الأحد، من خطر السلاح المنفلت والاغتيالات والخطف، مؤكدا أن على العراقيين الاختيار بين الدولة أو غيابها، وأوضح أن الدولة العراقية فقط مسؤولة عن محاسبة المعتدين.

وأكد الكاظمي أن الحكومة شرعت في أولى خطوات رد الخروقات التي شهدتها تظاهرات تشرين فيما أشار إلى أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان مدعوة إلى كشف أي شبهة تجاوز تحدث من الجهاز التنفيذي تجاه المواطنين.

وكان رئيس الوزراء العراقي شدد على ضرورة أن توفر الأجهزة الأمنية الحماية للمتظاهرين السلميين.

كما شدد على حق التظاهر السلمي، وعلى واجب القوات الأمنية في توفير الحماية اللازمة للمتظاهرين السلميين، مجددا رفضه التام للاعتداء على القوات الأمنية المكلفة بحماية التظاهرات.

© REUTERS / Khalid Al Mousily

متظاهرون يشاركون في الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة، بعد أن دعا رئيس الوزراء العراقي المعين حديثًا مصطفى الكاظمي إلى إطلاق سراح جميع المتظاهرين الذين تعرضوا للضرب في جسر الجمهورية ببغداد، العراق 10 مايو/ أيار 2020.

كما أكد رفضه غلق الشوارع والطرقات، و"إلحاق الأذى والضرر بالمصالح العامة للدولة والمواطنين" أثناء الاحتجاجات.

وأثنى الكاظمي على "الجهود الأمنية التي تبذلها القوات الأمنية في تصديها لعصابات "داعش" الإرهابية، وأيضا جهودها في ملاحقة عصابات الجريمة، وتوفير الاستقرار والأمن في أنحاء العراق".

© AFP 2020 / SABAH ARAR

واندلعت الاحتجاجات الشعبية الواسعة في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، في أكبر ثورة شعبية يشهدها العراق منذ الاجتياح الأمريكي وإسقاط النظام السابق الذي كان يترأسه صدام حسين، عام 2003.

ويرفض المتظاهرون العراقيون، التخلي عن ساحات الاحتجاج التي نصبوا فيها سرادقات عديدة للمبيت على مدار 24 ساعة، يوميا، لحين تلبية المطالب كاملة، بمحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين، وسراق المال العام، وتعيين رئيس حكومة جديد من خارج الأحزاب، والعملية السياسية برمتها.

وعلى الرغم من استطاعة المتظاهرين في العراق، إقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، إلا أنهم يصرون على حل البرلمان، وتعديل الدستور، بإلغاء المحاصصة الطائفية، وإقامة انتخابات مبكرة لاختيار مرشح يقدم من الشعب حصرا حتى بعد تولي الكاظمي مقاليد الأمور والدعوة لانتخابات مبكرة.

© Sputnik /

من هو رئيس الحكومة العراقية المكلف مصطفى الكاظمي؟

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق