التخطي إلى المحتوى
مشروع بحث عن المصباح الكهربائي ومكوناته

المصباح الكهربائي ومكوناته، ‏يقوم المصباح الكهربائي بتحويل الطاقة الكهربائية التي توجد داخل الضوء وتخزينه داخله لاستخدامها فيما بعد،  وقد تم  اختراع المصباح الكهربائي على يد العالم  الأمريكي إديسون وذلك في عام 1879 ميلاديا،  وبعد فترة كبيرة من التجارب الفاشلة حتى توصل إلى عمل المصباح الكهربائي الذي يستخدم من خلال خيط قطني وعند إضاءة المصباح  لأول مرة يبقي المصباح مضاء لمدة  40 ساعة متواصلة. 

مكونات المصباح الكهربائي 

‏تكون المصباح الكهربائي من العديد من المكونات ومن أهمها:

سلك الرصاص والفتيلة: ‏وتصنع الفتيل من مادة تسمى التنجستين ‏والتي تعمل على إشعال المصباح وهو سلك رفيع الحجم  ويقوم بتصنيعه من عنصر التنجستن الكيميائي، ‏ومن مكونات العنصر أنه يتحمل درجة الحرارة العالية، ‏بينما وظيفة سلك الرصاص توصيل الكهرباء إلى الكتلة حتى تقوم به الاشتعال فهو يعمل على تدفق الكهرباء داخل ‏السلك  كما يعمل على تدفق الإلكترونات في داخل الدائرة الكهربائية.

‏الغسل خامل والزجاج: ‏يقوم  الغاز بحماية الفتيلة حتى لا تتلف سريعا ولا يؤثر على اشتعالها، كما أنه غير مرئي ويعرفه الغاز باسم الأرجون كما أنه يعمل على تخفيف الضغط داخل المصباح والمساعدة على عدم كسر الزجاج الخارجي، ‏بينما يقوم الزجاج بمنع  خروج الغاز الأرجون من المصباح، ‏وأيضا يمنع دخول الهواء داخل المصباح لأنه عند دخوله سوف يقوم المصباح بالاحتراق بالكامل .

‏القاعدة ونقاط التوصيل: ‏تتخذ القاعدة شكلا معينا وهو الشكل الحلزوني ‏ ‏ويتم تثبيتها من خلال مسمار يربط بين  المصباح و الدواية الكهربائية،  ‏كما أنها تقوم بنقل كهرباء من مصدرها الرئيسي إلى المصباح وتعمل على زيادة الأمان للجسم الخارجي المصباح، ‏بينما نقاط التوصيل تكون على شكل سلك  من الرصاص والذي يتواجد جميع أطرافه في القاعدة لتوصيل الكهرباء إلى الدواية الكهربائية.