التخطي إلى المحتوى
سعر الذهب في سوريا اليوم السبت 2/5/2020 مقابل الليرة السورية عند الصياغة مؤشرات أسعار الذهب في سوريا

سعر الذهب في سوريا هناك عدة أسباب ترجع إلى زيادة إرتفاع معدلات الذهب في سوريا حيث أن كل عيارات الذهب قد تزايدت بشكل كبير وملحوظ في كل الأسواق السورية ،لقد تصدرت أسعار الذهب اليوم في سوريا بشكل كبير مؤشرات البحث،حيث يعتبر قيمة الذهب هي من الامور الجيدة التي يتناولها الكثيرون وذلك لأن المواطن بحاجة الي شراؤها لتقديمها كهدية العرس او الزواج ،لذا قد تهتم الزوجة أو الخطيبة بمعرفة كافة الاسعار اليومية المتداولة، وتجدر الإشارة بأنه يتم تحديث المعلومات الخاصة بسعر جرامات الذهب مرة في اليوم كل إثنى عشر ساعة، ويستمر الناس في ضرورة معرفة أسعار المعادن والذهب.

أسباب زيادة إرتفاع أسعار الذهب في سوريا

نجد أن الذهب قد إرتفاع بطريقة ملحوظة جدا ويرجع السبب في ذلك إنهيار وإنخفاض أسعار برميل النفط في العالم كله، نظرا للظروف الراهنة والأوضاع التي تمر بها كل دول العالم جراء تفشي كورونا المستجد،كما أن أسعار الذهب في الفترة فيما بين السادس عشر من أبريل وحتى السادس والعشرين من أبريل عام 2020 ،قد إرتفعت بنسبة ملحوظة في مختلف عيارات الذهب كلها،ومن المتوقع أن يستمر الذهب في التزايد إذا استمر الوضع كما هو عليه لفترة طويلة وهذا بسبب أن المعروض في محلات الصاغة كثير، وما يقومون ببيعه قليل.

سعر الذهب في سوريا اليوم السبت 2/5/2020 مقابل الليرة السورية

متوسط اسعار الذهب اليوم بمحلات الصاغة في سوريا بدون مصنعية
الوحدة سعر الذهب بالليرة السورية
عيار 24 بيع 68,000 شراء 67,771
عيار 22 بيع 62,333 شراء 62,124
عيار 21 بيع 59,500 شراء 59,300
عيار 18 بيع 51,000 شراء 50,829
عيار 14 بيع 39,667 شراء 39,533
عيار 12 بيع 34,000 شراء 33,886
الاونصة بيع 2,114,800 شراء 2,107,691
الجنيه الذهب بيع 476,000 شراء 474,400
الكيلو بيع 68,000,000 شراء 67,771,429
يهمك ايضا  الأن قيمة سعر اليورو في سوريا اليوم الخميس 7/5/2020 مقابل الليرة السورية.. مؤشرات أسعار صرف اليورو مقابل الليرة السورية

سبب الإهتمام بمعرفة سعر الذهب في سوريا

تعد المعلومات الخاصة بالذهب من المعلومات المهمة جدا في عالم الإقتصاد بالنسبة لكل المستثمرين، ويعد محط إهتمام كل المقبلين على الزواج، كما نجد أن الذهب له إرتباط وثيق جدا بالإقتصاد العالمي، حيث في الوقت الذي كان تدهورت فيه أحوال البلاد تدهور الإقتصاد العربي كله، فأصبح مطمعا لكثير من باقي الدول الأخرى.